مشاريع شهر رمضان المبارك للعام 2014

مشاريع رضمان
  • الجهة المانحة هيئة الأعمال الخيرية
  • الفئة المستهدفة الفقراء والمساكين والأيتام
  • مكان التنفيذ كافة محافظات قطاع غزة

 مشاريع رمضان

يعتبر شهر رمضان عنوان الجود والعطاء والإحسان، شهر التواصل والتكافل، تغمر فيه الرحمة قلوب المؤمنين.

فخلال الشهر الفضيل، يتحسس الأغنياء إخوانهم الفقراء ليخففوا عنهم ضنك العيش، ويحققوا أسمى معاني التكافل الاجتماعي.. فقد أطلقت هيئة الأعمال الخيرية حملة (بذور الخير في رمضان) إعانةً للفقراء والأيتام، وكان قطاع غزة محطة من أهم محطات الخير، وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي حلت بالشعب الفلسطيني.

* إفطار الصائم

مشروع إفطار الصائم أهم ما يميز مشاريع الهيئة في شهر رمضان، حيث تقوم بتوزيع وجبات الطعام الجاهزة على الأسر الفقيرة لإدخال الفرحة على نفوسهم، وذلك بتمويل من مكتب الهيئة في استراليا وقد استفاد خلال الشهر الكريم من هذا المشروع قرابة (600) أسرة في قطاع غزة. كما قامت الهيئة بإعداد موائد الإفطار.. ضمن مشروع (إفطار مع) لعدد من الفئات المهمشة بمشاركة موظفي الهيئة، لتضفي أجواء إيمانية ممزوجة بالألفة والمشاركة في المجتمع، فقد نفذت إفطار جماعي مع مؤسسة الربيع للرعاية الاجتماعية للأحداث، والعجزة المقيمين في جمعية الوفاء لرعاية المسنين.

إضافة إلى ذلك فقد نفذت الهيئة إفطار خاص للأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة لقرابة 700 شخص ضمن فعالية أطعموا العالم بتمويل من مكتب الهيئة في بريطانيا.

* كسوة العيد

في كل عام وقبيل العيد تسعى الهيئة لإدخال الفرح والسرور على قلوب الأطفال الفقراء والمحرومين لتلبسهم حلتهم الجديدة من كسوة العيد، حتى يفرحوا كأقرانهم الأطفال وليسعدوا باللباس الجديد، وقد استفادت من المشروع خلال شهر رمضان نحو (400) أسرة.

* زكاة الفطر

تنفذ الهيئة سنوياً مشروع توزيع زكاة الفطر، بحيث توزعها على الأسر الفقيرة التي تستبشر بها خيراً خاصة وأنها تأتي قبيل عيد الفطر، والذي هو يوم توسعة للصغار والكبار، فتساعدهم على توفير احتياجات أطفالهم وتدخل الفرحة على قلوبهم وترسم البسمة على شفاههم. وقد خصصت الهيئة مبلغ (40,000) لتوزيعها كمبالغ نقدية موزعة على (1400) أسرة محتاجة.

* الطرود الغذائية

مع دخول شهر رمضان المبارك يرتقب الفقراء من يطرق أبوابهم ليقدم المساعدات الإنسانية وفي مقدمتها المواد الأساسية من الطعام، خاصة في الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني والحصار المشدد الذي يخضع له قطاع غزة، لذلك قدمت الهيئة الطرود الغذائية خلال الشهر الكريم بقيمة 36500 دولار أمريكي، وزعتها على 750 أسرة فقيرة وأيتام في قطاع غزة، وقد احتوى الطرد على 15 صنف من المواد الغذائية الأساسية.

* زكالة المال

ضمن متابعتها للأيتام وزعت هيئة الأعمال الخيرية زكاة المال للأيتام من المحسن الفاضل محمد سهراب من دولة الإمارات العربية المتحدة، مما أدخل الفرح والسرور على قلوب مئات الأسر الفلسطينية والأيتام المكفولين في قطاع غزة, حيث تم تخصيص مبلغ (12,077$) وزعت كمساعدات نقدية لعدد (120) أسرة أيتام، حيث حصلت كل أسرة على مبلغ (100$).

* الإغاثة النقدية للأيتام

في كل عيد يقدم كافلي الأيتام من المحسنين الأفاضل الهدايا النقدية للأيتام من باب التواصل والتعاطف، لتخلع لباس الحرمان عن الأيتام وتلبسهم ثياب البهجة والسرور، وتضفي على الأطفال أجواء المرح في يوم العيد ، ضمن الرعاية الشاملة للأيتام، وقد تواصت الهيئة مع الأيتام، وتم تسليمهم الهدايا من كافليهم بالتعاون مع الجمعيات المتابعة لهم حيث بلغ إجمالي هذا المشروع ($7310) .

* تقديم مساعدات نقدية لفقراء بيت حانون

قدمت هيئة الأعمال الخيرية بتمويل من مكتب الهيئة في بريطانيا مبالغ نقدية لـ100 أسرة فقيرة من منطقة بيت حانون وهي منطقة زراعية حدودية شمال قطاع غزة، حيث تم توزيع 50 دولار لكل أسرة من شأنها أن تخفف من وطأة الحصار المفروض عليهم.

الأكثر قراءة