مشروع معونة الشتاء 2016

مشروع معونة الشتاء
  • الجهة المانحة مكتب الهيئة في بريطانيا، استراليا
  • الفئة المستهدفة الأسر الفقيرة
  • مكان التنفيذ كافة محافظات قطاع غزة

بقيمة بلغت 461 دولار أمريكي
 

الهيئة تختتم مشروع توزيع معونة وكسوة الشتاء للأسر الفقيرة في قطاع غزة
 


اختتمت هيئة الأعمال الخيرية في قطاع غزة مشروع توزيع معونة وكسوة الشتاء لصالح الأسر المستورة، والذي استمر لمدة شهرين، واستهدف قرابة 6700 أسرة فلسطينية من مختلف محافظات القطاع، بهدف تحسين حالتها المعيشية في ظل حلول فصل الشتاء.


وقال السيد عماد الحداد مدير الهيئة في قطاع غزة أن مشروع معونة الشتاء من أهم المشاريع الموسمية لدى الهيئة لما له من بالغ الأهمية فآلاف الأسر الفقيرة أصبحت تترقب قدوم فصل الشتاء خوفاً من وصول مياه الأمطار لمنازلهم وتسلل البرد لأجساد أطفالهم، في ظل ما يعيشه القطاع من أوضاع مادية صعبة لا تسمح لتلك الأسر بشراء المستلزمات التي توفر لهم الحماية من الشتاء، وقد بلغت ميزانية المشروع لهذا العام 2016 ما يزيد عن 461 ألف دولار أمريكي ، بتمويل من مكتبي الهيئة في بريطانيا واستراليا.

ومن خلال هذا المشروع قامت الهيئة بتوزيع 3500 حرام شتوي ثقيل، و800 مدفئة كهربائية إضافة إلى تغطية أسقف متهالكة بالنايلون المقوى لـ 900 أسرة لحمايتها من مياه الأمطار المتدفقة من السقف، إضافة إلى إمداد 500 منزل بالإنارة الأمانة حيث تم تركيب شبكة كاملة من اليدات وتوفير بطارية وشاحن لـ 500 أسرة من مختلف المحافظات.

كما قامت الهيئة بافتتاح معرضين لتوزيع الملابس الشتوية بالمجان على الأسر الفقيرة لمدة زادت عن 40 يوماً، وقد اقيم المعرض الأول بغزة وغطى محافظة غزة والشمال والوسطى، وأقيم الآخر بخانيونس وغطى محافظتي رفح وخانيونس، وقد استفادت من مكسوة الشتاء ما يزيد عن 6000 أسرة فقيرة، حيث توجهت تلك الأسر إلى معارض الهيئة وقامت باختيار ما يناسبها من الملابس الشتوية بعدد أفراد الأسرة بالكامل، حيث تم توزيع ما يزيد عن 60 ألف قطعة ملابس من جايكيت وسويتر ولادي ورجالي، وجلباب حريمي، وبلايز إضافة إلى ترنجات رجالي وحريمي وأطفال ومحير من أجود الأصناف.


وبحمد الله لمسنا الفرحة الكبيرة لدى الأسر المستفيدة حين استلامها، وذلك بسبب حرية اختيارهم للملابس والمقاسات والألوان التي يحتاجونها ولجودة الملابس المقدمة، عدا أنه ليس هناك حد أعلى للقيمة الشرائية والتي تغطي عدد أفراد الأسرة بالكامل.


(أبو عبد الله) أحد المستفيدين ذرفت من عينيه دموع الفرح هو وزوجته حينما طلب منه ممثل الهيئة بأن ينتقي 15 قطعة من المعرض بعدد أفراد عائلته، وقال: "هذه المرة الأولى التي أكسو بها أولادي بالكامل منذ 15 عام" وقدم المستفيدون الشكر للهيئة ومكاتبها في بريطانيا واستراليا والعاملين فيها وكل من يقدم الدعم للفقراء في فلسطين.

الأكثر قراءة