الاهتمام بالتعليم من أولويات الهيئة

مدرسة الشوكة .. أول مدرسة تفتتح في غزة منذ بدء الحصار

15 تشرين ثاني / أبريل 2015

مدرسة الشوكة 2
مدرسة الشوكة 2

مدرسة الشوكة .. بناء رغم الحصار

على أرض غزة الأكثر كثافة سكانية بالعالم هي ذاتها غزة الفتية التي تتجاوز نسبة من هم دون الثامنة عشرة بها الخمسون بالمائة .. يتوجهون في رحلتهم كل صباح إلى مدارسهم كي يملئون ساحاتها وفصولها، لكن هل ستفي تلك المدارس بوعدها بإبقاء الأمية بين التلاميذ مساوية للصفر رغم كل التحديات والصعاب .... أم أن المستقبل سيحمل في طياته مخاطر على منطقة يعتبر أبناؤها موردها الوحيد .. يُحَيون عَلَماً حزيناً على وضع التعليم في غزة ويذهبون للدرس ..

كانت حرب العام 2008-2009 على غزة قد زادت من مشقة التلاميذ، فهدم المدارس وتخريبها جعلت الفصل الذي لا يتسع لطلبته يضاف إليه طلبة المدارس المهجرون من مدارسهم المدمرة، وهكذا لم يعد بالإمكان السكوت ..

بالفعل وكعادتها؛ بادرت هيئة الأعمال الخيرية بدولة الإمارات العربية المتحدة وبالشراكة مع البنك الإسلامي للتنمية بتمويل من دول مجلس التعاون لإعادة إعمار غزة بأقوى الهمم لنجدة غزة، ولكنها اليوم نجدة للمستقبل، مستقبلنا جميعاً .. ففي كل ركن وزاوية من قطاع غزة همت في صنع المستحيل لإصلاح ما دمرته الحرب وترميم ما خربه القدم، وبنت فصولاً جديدة لمدارس ضاقت على أبنائها حتى كاد العلم ينأى والجَهل يَعُم.

من منطقة الشوكة النائية برفح تروى بداية الحكاية وقصة العطاء ..  مدرسة الشوكة..

كانت تظهر منذ سنوات مكاناً مهجوراً ومرتعاً للحيوانات الضالة حيث بني جزء منها قبل عام 2006 قبل أن تدخل غزة نفق الحصار المظلم الطويل الذي مازال مستمراً ، وتُرِكت على هذا الحال بسبب الحصار وإغلاق المعابر وعدم توفر مواد البناء منذ ذاك التاريخ حتى صيف 2010.

"وجود هذه المدرسة من الأمور المهمة جداً لنا في هذه المنطقة، حيث تفتقر المنطقة إلى المدارس وخاصة مدارس البنات " هذا ما قاله د. سعيد حرب مدير التربية والتعليم- رفح، حين علم بنية الهيئة بناء مدرسة الشوكة.

"مدرسة الشوكة مدرسة حدودية في منطقة ساخنة تتعرض للاجتياحات ، يضطر فيها التلاميذ الصغار إلى السير لمسافات طويلة مشياً على الأقدام لأقرب مدرسة، فحدث هناك توافق على إدراج هذه المدرسة بالرغم من أنها لم تكن من أضرار الحرب لكن الحاجة كانت ملحة جداً لها لأنها تحل مشكلة كبيرة، نحن نحيي مدرسة كانت ميتة، وهناك عجز كبير جداً  في المدارس في وزارة التربية والتعليم." )م. رفعت دياب – رئيس صندوق الأقصى).

انطلقت هيئة الأعمال الخيرية ومعها البنك الإسلامي للتنمية بتمويل مشترك وبإرادة قوية لتحقق هذا الإنجاز الذي يستحق التسجيل عالياً، ولتحويل المكان من ساحة خراب تنعق فيه الغربان إلى مدرسة تنبض بالحيوية والنشاط ، ولتحول حلم أهالي تلك البلدة الحدودية " الشوكة " إلى حقيقة رغم كل الصعاب، ولتصبح المدرسة الأولى التي يتم إنشاؤها ويستكمل بناؤها بالكامل خلال فترة الحصار منذ ما يزيد على الأربع سنوات في حينه. لذلك فقد رُصِد ما يزيد عن 400 ألف دولار أمريكي لتجهيز مدرسة نموذجية تقدم الخدمات التعليمية على أكمل وجه خلال تلك الفترة الوجيزة الثلاث شهور (خلال الإجازة الصيفية وقبل بدء العام الدراسي).

وخلال اللقاء بالدكتور سعيد حرب مدير التعليم برفح قال "إن بناء وتشطيب هذه المدرسة في حد ذاتها سيساهم في حل معاناة ومآسي لكثير من الناس وخصوصاً الأطفال وطالبات المرحلة الثانوية. بنات هذه المدرسة كانوا يتعلمون في مدارس تبعد حوالي 7 كيلو متر عن بيوتهم، يقطعونها ذهاباً وإياباً يومياً لتحصيل العلم، وكان علينا أن نقرب المسافة على هؤلاء الطالبات بتجهيز هذه المدرسة".

استنهضت الهيئة همم عمال غزة، وأزاحت عنهم غبار البطالة المتراكم طيلة عقد من الزمن، بصورة أقرب للخيال .. مئات العمال وجدوا مكاناً للعمل أخيراً في قطاع غزة المغلق والمحاصر، وكالعمالة الفرحة حركت الهيئة المعدات الضخمة كي ينجز العمل بوتيرة أسرع، وكطائر العنقاء بدأت المدارس تطل من الرماد، وكل يوم كان يحمل اندهاشة جديدة من قبل مواطني القطاع ومؤسستهم التعليمية، ليس من التغيير اليومي المثابر بل لقوة التنظيم والأداء، فالمدارس كثيرة والعمل لا يتوقف ..

فبناء وتجهيز هذه المدرسة هو جزء لا يتجزأ من قائمة كبيرة من المدارس التي تقوم الهيئة بترميمها وصيانتها والتي يبلغ عددها 47 مدرسة لتضخ الحياة من جديد في عروق المسيرة التعليمية وتلك المدارس التي تمثل جزء كبير من تلك المسيرة والتي تَعَرض العديد منها للأضرار خلال الحرب الأخيرة على غزة، فأعادت الهيئة تأهيلها وإصلاحها وترميمها لتدب الروح في أرجائها وتنعشها من جديد.

فبجهد دؤوب وتعاون متواصل تابعت طواقم المهندسين والمشرفين من هيئة الأعمال الخيرية واستشاري البنك بغزة المركز الاستشاري في الإدارة والهندسة ووزارة التربية والتعليم بدأ العمل لحظة بلحظة فالتوجه كان أن تساهم المدارس الجديدة في تلبية حاجة القطاع مع بدء الفصل الدراسي الجديد للتلاميذ، فالقائمون على المشروع أرادوا أن ينبثق عن المشروع مدرسة على مستوى عالي بأرقى المواصفات.. وبأسرع ما يمكن من العمل والإنجاز.

وأخيراً أذنت ساعة الحقيقة وبدأ الجميع يشاهد ويلمس التحول المدهش، فالمقارنة جد مستحيلة بين الأمس واليوم ، حتى أن التغير مس روح الطلبة وتوجههم للتعلم، فلم يعد للون الرمادي الشاحب من وجود وغصت الألوان معلنة ، أن العلم نور ..

افتتحت المدرسة أبوابها مع بداية الفصل الجديد وبدأت باستقبال الطالبات لتجد كل واحدةٍ منهن مقعدها، أتين من منطقة الشوكة ومحيطها ليرتاحوا من رحلة العذاب التي كانوا يتكبدونها كل يوم للوصول إلى مدارسهم البديلة داخل مدينة رفح والتي كان جزء منها عبارة عن كرافانات مؤقتة.

نعم الأرض هي الأرض كما السابق ولكن المدرسة تغيرت، لقد حوربت الأمية بأرقى السبل، وحتى تحصيل الأبناء تغير، فالفصل الذي يأوي ستين طالبا لم يعد كذلك، وأرضية الفناء والمختبر تغير وحتى تحية الأولاد للعلم الذي لا يزال يرفرف تغيرت وكيف لا، وقد أمست المدارس تليق أن يرفرف عليها العلم ..

وعندما شاهد د. محمد عسقول هذا الإنجاز علق قائلاً " في ظل هذه الحالة الصعبة سنتمكن بمعالجة العديد من الصعوبات والمشاكل التي تخص طلبة منطقة الشوكة علاجاً جذرياً واصفاً القائمين على هذا الإنجاز بأنهم أصحاب طاقة وهمة عالية، فإنشاء وصيانة مدارس في ظل عدم توفر الحد الأدنى من الإمكانات يصل إلى حد الإعجاز.

وعلى إثر ذلك النجاح قدمت مديرة المدرسة وعدد من الطالبات شكرهن الجزيل للأيدي البيضاء الممتدة لهم ولكافة القائمين على إنجاح وافتتاح مدرستهن الجديدة وعبرنَّ عن مدى إعجابهم بالمدرسة ونظامها والتي تمثل فرصة تعليمية أفضل وقرب المسافة على منازلهم، هذا عدا أنها فترة صباحية وبذلك تتاح لهم فرصة أفضل للمذاكرة واستثمار جيد للأوقات.

ولم ينسى أهالي منطقة الشوكة ورئيس بلديتها أن يقدموا جزيل الشكر والعرفان لكافة القائمين على زرع هذه المدرسة الحيوية اللذين بذلوا جهداً غير عادياً لتخرج مدرسة الشوكة بهذه الصورة الجميلة البهية مقدرين تلك الجهود وهذه المنحة المباركة التي طويت معاناتهم، ووفرت الأمن والاطمئنان للطلاب والطالبات وذويهم بإيجاد مدرسة قريبة من بيوتهم وأماكن سكناهم معتبرين أن هذا الإنجاز يعتبر بالنسبة لهم ولقريتهم الشوكة الأكبر والأهم خلال الأعوام العديدة الماضية.

الشوكة 2 الشوكة 1 مدرسة الشوكة 1 الشوكة 3 مدرسة الشوكة 2 مدرسة الشوكة 3 مدرسة الشوكة خلال العمل 2 مدرسة الشوكة خلال العمل
انشر عبر
الأكثر قراءة